الجمعة، 8 نوفمبر، 2013

لماذا نشعر بالنعاس بعد تناول الطعام و كيف نتجنبه؟

لماذا نشعر بالنعاس بعد تناول الطعام و كيف نتجنبه؟



في كثير من الاحين يصعب على المرء متابعة العمل بعد تناول وجبة غذاء دسمة و مغذية. أي أن بعض الأشخاص يشعرون بالإغفاء و بانخفاض إنتاجيتهم بالعمل و خاصة في فترة ما بعد الظهر. ما العمل في هذه الحالة؟ هناك بعض النصائحالحل المثالي يكمن في النوم والقيلولة و لو لمدة قصيرة. لكننا نعرف في الوقت نفسه أن هذه الإمكانية غالبا ما تصبح مستحلية في هذا الزمن المعاصر, حيث أن متطلبات العمل لا تسمح لأحد بالقيام بذلك.

و بالرغم من ذلك, يمكن للمرء أن يسمح لنفسه بقليل من الاسترخاء و لو لخمس أو عشرة دقائق لا غير وذلك دون مغادرة كرسي المكتب. و لكن إذا ما كان حتى ذلك الأمر من شبه المستحيل, فهاهي بعض النصائح التي لا بد منها:

اترك العمل الأكثر إيثارا و أهمية لفترة ما بعد الظهر.

احرص على انتهاء الأعمال التي لا تحبها في أوقات الصباح.

تناول وجبة غذاء خفيفة و غير دسمة.

لا تدع أشعة الشمس الحادة تخترق المكتب.

تأكد من إنارة كافية للمكتب حيث أن نقص الضوء يدفع المرء للنوم.

لا تدع التدفئة تزداد عن الحدود المعقولة. شدة الحرارة تسبب النعاس.

حافظ على مكتبك في أفضل حالة: ترتيب و نظافة و ملفات منظمة.

تخلص من جميع الأوراق غير اللازمة.

حاول تهيئ عمل فترة ما بعد الظهر قبل الذهاب لتناول الطعام.

تحقق من حالتك الصحية: الرؤية, السمع, و الفيتامينات اللازمة للجسد.

لا تبقى جالسا طوال فترة العمل و قم بحركات متكررة و حاول العمل واقفا ولو لمدة قصيرة.

ارفع قدمك إلى الأعلى و ضع عدة كتب على الأرض لوضع قدمك بوضعية مرتفعة و لو لوقت قصير.

أخيراً, استلق للنوم لمدة عشرة دقائق اذا كان ذلك في تناولك, و لكن المر ليس بهذه السهولة. تحلى بالصبر.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد