الجمعة، 8 نوفمبر، 2013

أدلة علمية.. الهرمون الذكري يفقد المرأة ثقتها في الآخرين




تعتمد صحة الرجل بشكل عام على وجود نسبة طبيعية به من الهرمونات بالجسم ومن أهمها هرمون الذكورة التستوسترون الذي يلعب دوراً أساسياً في شخصية الرجل وميوله الجنسية وهو مرادف للرجولة بكل معانيها ولسلوكه العدواني في كثير من الأحيان، ولكن وجد علماء هولنديون أن النساء اللاتي تناولن جرعات من الهرمون الذكري تستوستيرون لا يمكن أن يثقوا بسهولة بالغير.

وأشارت وكالة برس اسوسياشن البريطانية إلى أن الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة اترشت في هولندا، أكدت أن "التستوستيرون الذي يعرف عادة "بالهرمون الذكري عدى عن تأثيراته على النواحي الجنسية فهو يجعل الشخص أقل انخداعاً.

وأجرى الباحثون دراستهم على 24 شابة بلغ معدل أعمارهن 20 عاماً، وأعطوهن جرعات من دواء مزيّف وطلبوا منهن تقييم مدى ثقتهن بوجوه غرباء في سلسلة من الصور الفوتوجرافية. وبعدها اعطوهن جرعات من "التستوستيرون" تحت اللسان وطلبوا منهن الطلب نفسه، فوجدوا أن ثقتهن انخفضت10 نقاط لدى رفع معدّل "التستوستيرون" في أجسادهن.

تأثيرات إيجابية
ومن النواحي الإيجابية، اكتشفت دراسة حديثة أن المرأة التي تحقن بهذا الهرمون تصبح أكثر لطفاً وعدلاً في تعاملاتها مع الآخرين.

وأشار الباحث كريستوف أيزنيجر لموقع "لايف ساينس" من جامعة زيوريخ في سويسرا، إلى أن المرأة التي تحقن بهرمون "تستوستيرون" تصبح أكثر لطفاً وعدلاً خلال ألعاب المساومة وقسمة المال مقارنة بالمرأة التي تأخذ أدوية لا مفعول طبياً لها على سبيل المقارنة.

وأوضح أيزنيجر أن النساء اللاتي تم حقنهن، وعددهن حوالي 60 امرأة، بالهرمون تبدلت سلوكيات بعضهن بشكل واضح وكن أكثر ميلاً للتسامح خلال ألعاب المساومة من نظيراتنها اللاتي تناولن أدوية لا تأثير طبياً عليهن.

وتدعم هذه الدراسة النظرية القائلة "إن هذا الهرمون بدل أن يزيد العدوانية عند المرأة كما هو الحال عند الرجل، فإنه يؤثر على الطريقة التي تنظر فيها إلى الأمور في المجتمع".

وينظر عادةً إلى هذا الهرمون على أنه "هرمون الذكورة"، لأن مصدره وكذلك الحيوانات المنوية، هما الخصيتان، وهو موجود لدى النساء ولكن بنسبة قليلة.

وأظهرت دراسات سابقة على الحيوانات أن هذا الهرمون يزيد عدائيتها أيضاً وعدائية الرجال الذين قد يتعرضون لضغط نفسي مثل قضاء عقوبة في السجن وما شابه.

كما اكتشف الباحثون أن ارتفاع مستوى الهرمون الذكري "تستوستيرون" لدي النساء يدفعهن بصورة أكبر إلى اقتحام عالم المال والتجارة ويجعلهن أكثر ميلاً للمجازفة واختيار أعمال تتخللها الأخطار.

وأشارت الدراسة إلى أن الرجال والنساء الذين يمتلكون مستويات متعادلة من هذا الهرمون يميلون إلى الأعمال التي تتخللها المجازفة، كما أن النساء اللاتي يعملن في مجالات المال تسود روح التنافس والعداء لديهن مستويات عالية من هرمون "تستوستيرون".

وأكد الباحثون أن هرمون الـ"تستوستيرون" يزيد الرغبة في المنافسة ويقهر الخوف، ومن اضراره تشجيع الإفراد على انتهاج بعض السلوكيات المتهور مثل الإدمان على الكحول والقمار.

أعلن باحثون أستراليون أن هرمونات الذكورة تساعد على تجدد الأوعية الدموية المحيطة بالقلب.

وأشار دانيال سيفيكينج من معهد أبحاث القلب في جامعة سيدني، إلى أن الذكور الذين تتراجع لديهم معدلات الهرمونات الذكرية المعروفة باسم "أندروجين" يعانون من تضرر القلب.

ووجد سيفيكينج وزملاؤه أن الخلايا المأخوذة من الحبل السري لجنين بشري ذكر استجابت "للأندروجين" فتكاثرت وتحركت، وهى نشاطات مرتبطة عادةً بنمو الأوعية الجديدة.

وتوقع الباحثون أن يستخدم العلاج البديل بالأندروجين مستقبلاً لعلاج الرجال المعرضين لخطر الإصابة بمرض القلب، لكنهم حذروا من أن "الأندروجين" ساعد في نمو الأورام عند الإصابة بسرطان البروستاتا.

ضغط الدم وتدني هرمون الذكورة
وأظهرت نتائج الأبحاث أيضاً أن الرجال المصابين بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية ومرضى السكري، هم عرضة بشكل أكبر لأن تظهر لديهم نسب متدنية من هرمون تستوستيرون في الجسم، مضيفة أن السمنة وزيادة الوزن هي عامل يؤدي بشكل لم يتوقعه الكثيرون إلى قلة نسبة هذا الهرمون الذكري، إذْ تبين للباحثين أن السمنة ترفع احتمال أن يصيب الرجل بتدن في نسبة هرمون "تستوستيرون" بمعدل الضعف!

من جهتهم، طرح الباحثون من الولايات المتحدة وإيطاليا في عدد العاشر من يوليو لمجلة أرشيفات الطب الباطني الأميركية أن نقص نسبة هورمون "تستوستيرون" لدى الرجال والنساء أيضاً ممن تتجاوز أعمارهم الخامسة والستين، هو أمر مرتبط بنشوء حالة فقر الدم أو الأنيميا، وتحديداً فإن نتائجهم تحدثت عن أن نقص الهرمون لدى الرجال يرفع احتمالات عرضة الإصابة بفقر الدم إلى خمسة أضعاف، ولدى النساء إلى الضعفين.

وبتحليل الدكتور توماس ميلجان وزملائه في مركز مالكوم راندل الطبي بولاية فلوريدا لعينات دم حوالي 2170 رجلا ممن يتابعون في العيادات الأولية بالمركز، تبين أن 39% منهم لديهم نسبة هورمون تستوستيرون أقل من المعدل الطبيعي، مما جعل الدكتور ميلجان يعلق على النتيجة بقوله "إن انتشار هذا الأمر كبير، وإنني أعتقد تاريخياً بأن الموضوع تم إهماله وتجاهله، وهذا ما لا يجب أن يكون، فمثلاً تدني نسبة هورمون تستوستيرون سبب في نشوء الاكتئاب وخلخلة "هشاشة" العظام.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد