الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

قرية ميمند


في قرية صغيرة، جنوب إيران، تخال الزمن توقّف قبل آلاف السنين.

قرية ميمند في محافظة كرمان مأهولة منذ ما لا يقلّ عن 3000 سنة (يؤكد البعض أنها مأهولة منذ 12 ألف سنة ما يجعلها قرية من العصر الحجري الوسيط). يسكنها 150 شخصًا يعيشون من الزراعة وتربية المواشي ويقيمون في منازل محفورة في الصخر. يبلغ عدد هذه البيوت الحجرية 350 بيتًا وهي تعرف باسم "غونبه" بعضها مأهول بدون انقطاع منذ آلاف السنين.

أما طقس ميمند فقاس مع درجات مرتفعة صيفًا وبرد قارس شتاء. لذا نالت القرية عن جدارة عام 2005 جائزة ميلينا ماركوري العالمية التي تقدّمها اليونسكو لمن حافظ على نمط عيش تراثي.


قرية ميمند. 

عندما وصلنا المكان، طالعتنا منازل حجرية رائعة محفورة في عمق الصخر.


منظر طبيعي حول القرية. 

حول القرية، أضفت أشجار الرمّان والفستق بعض الخضرة على هذه الأرض القاحلة. وفي المزارع، كان رجال ونساء أنهكتهم السنوات يعملون بدون كلل أو تعب.

 مسجد ميمند. 

قصدنا بعد ذلك مسجد القرية وهو عبارة عن بناء أحدثه شقيقان بهدمهما الجدار الذي كان يفصل منزليهما.




مطعم القرية. 

وعندما حلّ موعد الغذاء، توجّهنا إلى مطعم القرية حيث الطاولات والمقاعد مصنوعة أيضًا من الحجر والخشب.




على مرمى حجر من المطعم، كان المكان يعبق برائحة الخبز الساخن الناضجة على أفران الصاج التقليدية.


المنازل مربوطة بالتيار الكهربائي وتحظى بالإنارة لكن ليس بمكيّفات الهواء. في الحقيقة، لا حاجة لذلك، لأن هذه البيوت المعششة في المغاور معتدلة الحرارة.
يعيش هؤلاء القرويون حياة بسيطة شبه بدائية ولو أنهم يستفيدون من بعض كماليات الحياة العصرية. تراهم لا يشتكون بل يعيشون بهناء وسعادة.

أحد بيوت القرية.
قنّ للدجاج في القرية





المصدر :فرنسا24





إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد