الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

نمو الشعر تحت الجلد وظهور الاتهابات فى البشرة


يعاني الكثير من النساء من نمو الشعر تحت الجلد ، مما يسبب لهن ظهور حبوب و التهابات تشوه مظهر بشرتهن ، حيث ينمو الشعر داخل جراب الشعرة ثم يخرج إلى سطح الجلد من المسامات التي تعلوها في الوضع الطبيعي. أما في حالة الشعر النامي للداخل، فيستمر ويتجه نمو الشعر إلى داخل الجلد ويخرج بعد ذلك إلى السطح من مسام مجاورة، فتظهر الشعرة النامية متجعدة تحت سطح الجلد. وقد تحاط الشعرة ببثور تشبه حب الشباب مسببه ألما على سطح الجلد.
ويتسبب نمو الشعر تحت الجلد في حدوث التهاب حول الشعرة النامية إلى الداخل، وبشكل خاص لدى أصحاب البشرة الدهنية. ومن المحتمل أن يمتد الالتهاب إلى فترات طويلة مما يسبب الكثير من الضيق لأصحاب المشكلة، خاصة وأن مدى الاستجابة للعلاج يكون محدوداً، لذا يلزم أحياناً نزع تلك الشعرات من تحت الجلد.
ومن أهم الأسباب المعروفة التى تتسبب فى ذلك هو الشعر المتجعد، حالات الأكزيما الدهنية، التعرض للإصابات، البشرة الدهنية، زيادة سماكة الجلد،
حتى نستطيع التخلص من هذه المشكلة قليلا وذلك عن طريق ترك الترمس المطحون فى الماء لمدة 6 ساعات، ثم نأخذ هذا الماء ونضعه فى الثلاجة ثم نضعه على اليدين والأرجل وكل مكان نريده خاليا من الشعر مع الاستمرار على عمل هذا القناع لمدة 3 أسابيع يوميا، أو نقوم بأخذ زيت الزيتون ونضعه على نفس المناطق التى نريدها خالية من الشعر وسوف نلاحظ فى الحالتين تقليل نمو الشعر مما يؤدى إلى تباعد فترات حدوث المشكلة أو إزالتها
كما يجب على السيدة استخدام كريمات معينة بعد إزالة الشعر، وهذه الكريمات تمنع تكوين طبقة الجلد الكثيفة التى تنمو تحتها بصيلة الشعر التى تنمو باتجاه مائل تحت الجلد، وعلاج هذه الحالة بسيط ويجب على المريضة استشارة الطبيب المعالج لتحديد نوع الكريم التى يتفق معها، واستخدامه لمدة أسبوع منذ إزالة الشعر، وأحذر من عمل أية صنفرة فى الجسم، لأن الصنفرة تسبب جروح فى البشرة.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد