الاثنين، 28 يناير 2013

مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها


 مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها
مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها



مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها



بيت لحم هي مدينة فلسطينية تقع جنوب الضفة الغربية وهي مركز محافظة بيت لحم، عدد سكانها 60,000 نسمة بدون سكان مخيمات اللاجئين فيها، وهي مهد المسيح، ففيها كنيسة المهد التي ولد فيها السيد المسيح. معنى بيت لحم الآرامية بيت الخبز.

تقع بيت لحم على بعد حوالي 10 كم جنوب القدس الشرقية، على ارتفاع حوالي 765م فوق مستوى سطح البحر أي أعلى من القدس بثلاثين مترا. وتحوي منطقة بيت لحم بلدات بيت ساحور وأرطاس وبيت جالا، قرى التعامرة كما أن في بيت لحم جامعة تحمل اسمها.
لبيت لحم أهمية عظيمة لدى المسيحيين لكونها مسقط رأس السيد المسيح.



مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها

مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها



تسمية المدينة

مدينةُ بيت لحم مدينةٌ عربيةٌ عريقةُ التاريخ، فقد بناها وسكنها الكنعانيون حوالي سنة 2000 قبل الميلاد، وكانت تسمى ببيت إيلو لاهاما، أي بيت الإله لاهاما وهو إله الطعام والغذاء والقوت عند الكنعانيين، ويلاحظُ القاريء التقارب بين لفظي لحم ولاهاما، وحتى ان اسم المدينة بالعربية أيضاً يدل على معنى الغذاء أيضا، ويقال بأن سبب تسمية هذه المدينة ببيت هذا الإله هو أنها كانت مرتعاً للمواشي والإغنام بسبب خصوبة أراضيها وكثرة مراعيها، وجديرٌ بالذكر أيضاً بأن معنى اسم المدينة في اللغة الآرامية القديمة كان بيت الخبز .


أهمية بيت لحم

وقد اكتسبت المدينة أهميةً كبيرةً لدى اليهود حيث أنه قد وُلد فيها الملك داوود، ولكن الشهرة الأكبر والأهمية الأعظم التي إكتسبتها المدينةُ كانت بسبب ولادة مريم العذراء ليسوع المسيح في إحدى مغارات المدينة، ويروي إنجيل لوقا أن مريم العذراء ويوسف النجار ذهبا إلى بيت لحم لتسجيل اسمهما في الإحصائيات بحسب أوامر الإمبراطور أغسطس قيصر، وقد ولدت السيد المسيح أثناء تواجدها هناك، وقد قام قسطنطين الأكبر ببناء كنيسةٍ عظيمةٍ فوق المغارة التي وُلد فيها المسيح سُميت بكنيسة المهد في عام 330 للميلاد، وهي من أقدم الكنائس في العالم، ويُقال بأن أمه الإمبراطورة هيلانه هي من بنت تلك الكنيسه، وأضحت هذه الكنيسة محجاً للمسيحيين من أقطاب العالم كافه، مما ساهم في تطور المدينة وتقدمها بعدما كانت مجرد قريةٍ صغيره، وعبارةً عن محطٍ لإستراحة القوافل المرتحلةِ ما بين بلاد الشام ومصر وجزيرة العرب.
كما ويقال أيضاً بأن النبي يعقوب مر ببيت لحم أثناء ذهابه إلى مدينة الخليل، وهناك توفيت زوجته راحيل_ام النبي يوسف _ ودفنها قرب المدينة فيما يُعرف اليوم بقبة راحيل، مما زاد في شهرة المدينة وقداستها لدى أصحاب الديانات السماوية الثلاث كافه.


تاريخ بيت لحم

في عام 614 للميلاد، إحتل الفُرس المدينة ودمروها بالكامل تقريبا عدا كنيسة المهد وذلك احتراماً منهم لصور المجوس المنقوشة على جدرانها.. ومن ثم وصل الفتحُ الإسلامي إلى المدينة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب وأرضاه، ولم تحدث للمدينة أي أضرارٍ تُذكر فالمسلمون كانوا يفتحون المدن لا بقصد تدميرها واحتلالها بل بقصد تخليصها من العبودية والظلم ونشر رسالة الإسلام، وأعطى عمر بن الخطاب لأهل المدينة الأمان وحرية العبادة وعدم المساس بأماكنهم المقدسه، وبقيت المدينة في عهدة المسلمين حتى الحملات الصليبية على البلاد حيث تم احتلال المدينة وانتزاعها من يد السلجوقيين عام 1099، وبقيت المدينة تحت حكم الصليبيين إلى أن جاء الفاتح صلاح الدين الأيوبي وحررها من براثنهم في عام 1187 للميلاد، ومن ثم انتقلت المدينة إلى حكم العثمانيين في عام 1517 للميلاد، وفي عام 1852 ونتيجةً للصراع بين اليونان وروسيا من جهه وبقية أوروبا من جهةٍ أخرى على تنظيم سير الأمور والحكم على الأماكن المقدسة وبخاصةٍ كنيسة المهد، مما أدى إلى إعلان الوضع القائم (Status Quo) والذي يحكم سير الأمور في الكنيسة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا … وقد أدى هذا الصراع إلى هجرة الكثير من أهل المدينة إلى الأمريكيتين في موجاتٍ تتابعت حتى ما بعد النكسه، ويُقدر عدد المقيمين في الأمريكيتين وأصلهم من مدينة بيت لحم بـ 55 ألف شخصٍ في يومنا هذا، وتُعتبر النقود التي يرسلها المغتربون أحد عوامل نهضة المدينة وإتساع العمران فيها وأحد أهم مواردها الاقتصادية اليوم في ظل الاحتلال الصهيوني الغاشم.. وقعت المدينة في ظل الانتداب البريطاني في عام 1918 كما هو حال بقية مدن فلسطين، ومن ثم أصبحت محطاً لللاجئين بعد نكبة عام 1948 وتم احتلالها بعد ذلك من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في حرب عام 1967 مع بقية مدن فلسطين كافه، ومن ثم تم تسليمها إلى السلطة الوطنية الفلسطينيه وفق اتفاقية أوسلو عام 1993، وكان تسليمها الرسمي عام 1995.

مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها

مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها

مدينة بيت لحم تتحدث عن نفسها

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد