الاثنين، 14 يناير 2013

ما أنواع تسوس الأسنان؟




يُصنف تسوس الأسنان حسب إصابة الأسطح المختلفة للأسنان، هذا ما يوضحه الدكتور على مجاهد استشارى أمرض الأسنان قائلا، يقسم التسوس كالتالى:
 التسوس فى سطح الأسنان التى يُمضغ عليه الطعام، والتسوس الذى يحدث على سطح الأسنان فى الاتجاه العكسى للسان، وينقسم إلى نوعين تسوس الأسنان الخلفية وتسوس الأسنان الأمامية.
التسوس الذى يحدث على سطح الأسنان المواجه للسان، والتسوس الذى يحدث بين سنتين مجاورتين لبعضهما البعض،وهناك تسوس الجذور الذى يحدث تسوس الجذور عندما يمتد تسوس النوع الثانى والثالث بشكل واضح للجذور، أو عندما تتعرى الجذور نتيجة لتراجع اللثة لأن غطاء الأسنان العظمى الذى يحيط بالجذور يتآكل أو يتراجع ولا يستمر مثل طبقة الأنامل التى تغطى التاج، وتسوس الجذور يتطور بشكل أسرع من تطور تسوس سطح الأسنان.

ويمكن تشخيص تسوس الأسنان بالرؤية المجردة بالعين (مع حالات التسوس الكبيرة)، أما حالات تسوس الأسنان الصغيرة وغير الملحوظة، فيتم تشخيصها بالأدوات المخصصة لذلك أو بواسطة عمل أشعة على الأسنان، كما يتم اللجوء إلى أشعة الليزر فى بعض الأحيان لاكتشاف التسوس، ولا يمكن علاج الأسنان التى أصابها التسوس أو استعادة حالتها على ما كانت عليها من قبل بالشكل السليم لها، والعلاج يُقدم من أجل المحافظة على عدم تطور التسوس ووصوله للجذور، وبالتالى فقدان الأسنان وغيرها من المضاعفات الأخرى، إلا فى بعض حالات التسوس الصغيرة جداً فيتم إعادة ما تم من انحلال المعادن إذا كانت هناك عناية صحية فائقة بالأسنان.

ويؤكد مجاهد أنه يمكن الحد من استمرار التسوس عن طريق العلاج، والهدف يكون هنا للحفاظ على الأسنان ومنع حدوث المضاعفات وحشو الأسنان من أكثر طرق العلاج شيوعاً، حيث يتم التخلص من التسوس بواسطة إزالة الجزء الذى تعرض للتسوس بالكشط أو بالحفر حول مكان التسوس ثم يُوضع الحشو. وقد يلجأ الإنسان فى العديد من المرات إلى إعادة عمل الحشو إلا أنه هناك اتجاه بالتوصل إلى مواد أكثر بقاءً وأكثر قوة. وقد تتعرض المركبات السابقة للانكماش بعد تماسكها، وبالتالى تتباعد عن جدار الأسنان التى كانت تملأ التجويف الكامل لها، وهذه التجويفات أو الفتحات التى ظهرت مع انكماش الحشو تسمح بدخول البكتريا ومن ثَّم حدوث التسوس مرة أخرى.

ويمكن تجنب تسوس الأسنان بالعناية بصحة الفم ونظافته، فهى أبسط وأهم طرق الوقاية من التسوس على الإطلاق، وتبدأ بالغسيل بالفرشاة والمعجون على الأقل مرتين فى اليوم، وبزيارة الطبيب الدورى كل ستة أشهر لاكتشاف أية علامات تنذر بحدوث التسوس، غسيل الفم بالماء بعد كل تناول للأطعمة والمشروبات، والتقليل من اللجوء إلى الوجبات الخفيفة، تقليل تعرض الفم والأسنان لتكون الأحماض بداخلها مع تجنب شرب المشروبات التى تحتوى على سكريات أو المص المستمر للنعناع.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد