الاثنين، 7 يناير 2013

حبوب اللقاح .. فوائد جمة لكِ ولعائلتك


حبوب اللقاح..فوائد جمة لك ولعائلتك
نسمع كثيراً عن حبوب اللقاح وعن أهميتها الغذائية والعلاجية، في هذا الموضوع سنوافيكِ بتفاصيل ومعلومات هامة عن هذا الغذاء الرائع، حيث تتألف حبوب اللقاح من غبار الطلع، وهي خلايا ذكرية في الأزهار تقوم النحلة بجمعها ثم إضافة إنزيمات ونسبة من العسل إليها، كي تكون غذاء ليرقات النحل، وهناك تعاون طبيعي وثيق بين الزهرة والنحلة، فالزهرة بحاجة للنحلة، كي تنقل حبوب اللقاح من الأزهار الذكرية إلى الأزهار الأنثوية لتكتمل حلقة التكاثر الطبيعي للنبات، وكذلك تستفيد النحلة من هذه الحبوب، كي تضيف عليها ما يلزم لنمو صغار النحل الجديدة، وتعتبر حبوب اللقاح التي يجمعها النحل أفضل من تلك التي يمكن جمعها مباشرة من الأزهار، حيث يقوم النحل بإختيار أفضل الحبوب من ضمن ملايين الحبوب المتوافرة له ويقوم بجمع الأنواع التي لا تسبب الحساسية.
تتفاوت ألوان وأحجام حبوب اللقاح بحسب مكوناتها، فكلما كانت كمية المعادن فيها أكثر كان لونها داكن، ويصبح لونها أفتح إن كانت نسبة الرطوبة فيها أكثر، أما حجم الحبوب فيتراوح ما بين 2-5 ملمتر، رائحة الحبوب وطعمها تعتمد على أصل الحبوب وفي أي نبات كان، وكلما كانت الرائحة أقوى كلما كانت الحبوب طازجة بطريقة أفضل.
أهم فوائد حبوب اللقاح:
- الغذاء المعجزة: لقد أطلق على حبوب اللقاح اسم الغذاء المعجزة، حيث تحتوي على 35% بروتين، وهذه الكمية أكبر مما هو موجود في اللحم والبيض والحليب، ويقول الباحثون أن تناول 35 غم من حبوب اللقاح في اليوم تكفي حاجة الإنسان من البروتين لذلك اليوم، كما تحتوي على 55% كربوهيدرات و2% أحماض دهنية و3% معادن وفيتامينات، وهي غنية بمجموعة فيتامين ب المركب وفيتامينات A, C, D, و E وبيتاكاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين A، وكذلك تحتوي على كميات بسيطة من فيتامين ب12 وفيتامين ب5 وأملاح معدنية (الكالسيوم والنحاس والحديد والفوسفور والمنجنيز والبوتاسيوم والسيليكون والزنك وسيلينيوم)، كما تحتوي حبوب اللقاح على 59 معدن نادر متوافر بطريقة تسهل امتصاصه من الأمعاء.
- لنمو الأطفال: تحتوي حبوب اللقاح على مواد لها دور في النمو عند الأطفال وعلى كمية جيدة من الإنزيمات، التي تساعد في عمليات الهضم وينصح بإعطاء حبوب اللقاح للأطفال الذين يعانون من فقر الدم، والمعوقين والذين يعانون من مرض الكساح،حيث يقوم بزيادة خضاب الدم، وتقوية العظام، وتحسين قدرات الدماغ سواء أستخدم وحده أم مع العلاجات الأخرى.
- حماية غدة البروستات: تعمل حبوب اللقاح على حماية غدة البروستات، وتحفيز إنتاج التستوستيرون، كما أن لها بعض الآثار المفيدة في العلاج الإشعاعي وفي علاج التهاب المفاصل الروماتيزمي، واضطرابات الكبد، والمرارة والمعدة والأمعاء. كما أنها تملك أثراً جيداً في علاج حمى القش، أو حساسية الربيع.
- مكمل غذائي في الحمل والرضاعة:  تعويض أي نقص في الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية في الجسم، وبخاصة أثناء الحمل والرضاعة.
- للنشاط الجسدي والعقلي:  تعطي نشاطاً جسدياً وعقلياً بشكل أفضل وتزيد قوة تحمل الجسم للضغط النفسي.
- الوقاية من الأمراض المختلفة: والمحافظة على الجلد والشعر والعضلات، والغدد والأعضاء الرئيسية في الجسم.
- تنظيم الهضم ومكافحة الامساك والإسهال واضطرابات الأمعاء:، كما تساعد في التخلص من البكتيريا الضارة في الأمعاء، وتحفز نمو البكتيريا النافعة فيها.
- تنظيم عمليات الأيض: مما يعطي أثراً متوازناً في حدوث التنحيف لدى المصابين بالسمنة ، أو زيادة في الوزن لدى المصابين بالنحافة.
- خفض ضغط الدم المرتفع: وتعادل الأثر التدميري للعديد من المواد السامة في الجسم والتلوث البيئي، والأدوية الكيماوية والمضافات الغذائية.
-مصدر لمادة الروتين Rutin: ، وهي عبارة عن جلوكوسيد يوفر قوة أفضل لجدران الشعيرات الدموية في الجسم بشكل عام، مما يحمي الشعيرات من الاثر التدميري للأشعة السينية ومشاكل الحساسية، كما يعمل الروتين على تقوية القدرات العقلية، وكذلك في حالات جلطة الدماغ والقلب، وهو خافض للضغط ومدر خفيف للبول، ويقوم بإصلاح هشاشة الشعيرات الدموية خلال الولادة، ويمنع حدوث نزف الدماغ لدى الوليد، لقد تحسنت مقاومة الشعيرات الدموية لدى الحوامل بنسبة 60% عندما تناولن الروتين لمدة عشرة ايام فقط.
 
احتياطات الاستخدام:
أظهرت التقارير أن هناك العديد من الأشخاص مصابون بحساسية ضد استنشاق حبوب اللقاح، كما أن تناول حبوب اللقاح يمكن أن يصيب بعض الناس بتفاعلات الحساسية، مثل: الإصابة بالربو، أو الشرى، أو الصدمة التحسسية ، لذا فعلى من يعاني من حساسية للسع النحل، أو حساسية الربيع أن يتعاطى حبوب اللقاح بكمية بسيطة في البداية، حتى يطمئن لعدم وجود الحساسية، ثم يزيد الكمية المتناولة بعد أن تأكد من الأمان، المزيد عن حبوب اللقاح وعلاقتها

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد