الخميس، 24 يناير، 2013

الفندق الإيطالي المحفور بالصخر




الفندق الإيطالي “لو جروتي دي تشيفا” Le Grotte Della Civita هو فندق غير تقليدي تلعب فيه الصخور دوراً بارزاً ويلتقي فيه الماضي مع الحاضر،

ورغم وجود عدة فنادق فخمة بالقرب منه إلا أنه آثر الحفاظ على

تراث بلدة ساسي Sassi في مدينة ماتيرا Matera جنوب إيطاليا،

وأن يستعيد روح من عاشوا فيها منذ مئات السنين، حينما كانوا يعيشون

داخل الكهوف، والحاضر شاهد على تلك الحياة في بلدة ساسي حينما

نجد أن هذه المنطقة بنيت جميع منازلها ومبانيها من الحجر وشوارعها

مرصوفة بالحصى أثناء الإمبراطورية البيزنطية، وقد أعلنت منظمة

اليونسكو سنة 1993 أنها ضمن مواقع التراث العالمي.





بهو الفندق الكهف في بلدة ساسي الإيطاليه


يوفر فندق (لو جروتي) لزواره إمكانات الإقامة الفاخرة داخل 


كهوف يعود عمرها إلى ما قبل التاريخ، وقد تحدى صاحبه دانيال كيلجرين،


الذي أطلق على نفسه لقب الساحر، أن يتمكن من إنعاش الحياة في 


مساكن هذه البلدة المتحللة كما وصفها، وبالفعل قام المسئولون على الفندق بحفر


غرف عديدة في الصخور بشكل جميل، واستغرق الأمر 10 سنوات 


من العمل الشاق والمستمر، وكانت النتيجة في النهاية رائعة وفريدة 


وأنت ترى 18 غرفة


وستة أجنحة محفورة داخل صخور طبيعية وتتلألأ بضوء الشموع،


مزودة جميعها بالوسائل الحديثة وكافة الاتصالات التي تربطك بالعالم خارج


حدود موقعك داخل الكهف، وتكفلة الغرفة 70 يورو في الليلة الواحدة.









أحد الأجنحة مع أثاث بسيط



سمح فندق “لو جروتي دي تشيفا” بعدد قليل من الأثاث وذلك



بغرض السماح للصخور بأن تتكلم وتبرز نفسها، والأثاث المتاح



صنع جميعه محلياً من الخشب والحديد



وتمت تغطيته بالكتان، بطريقة يسهل تفكيكه وتركيبه من جديد،



ولإضافة جو طبيعي على جو الفندق الداخلي تم عمل الأحواض



على شكل تجويف داخل الصخور، علاوة



على ذلك فإن الوجبات تعتمد بشكل رئيسي على جميع ما تنتجه



الطبيعة جنوب إيطاليا، والأغرب من ذلك أن هذا المكان هو الأنسب



في إيطاليا لمراقبة رحلات الصقور والنسور.





الجمع بين القديم والحديث في دورة المياه





يجذب الفندق العديد من السياح من خارج إيطاليا وداخلها




ممن يهوون خوض تجربة جديدة والخروج من المكان والزمان،




ويرى الكثيرون أن




مثل هذه التجربة لا ينبغي أن تزيد عن ثلاثة أيام، وقد تم




تصوير العديد من الأفلام في هذا المكان حينما تدور أحداث الفيلم في




القرون الوسطى.






غرفة النوم وتعرجات الجدران تعطي منظراً طبيعياً






يحتوي الفندق على غرف متباينة المساحة، وكلها ذات 





ارتفاع ثابت يصل إلى ستة أمتار، وعلى السقف نقشت رسومات وكتابات





قديمة، كما نحتت على الجدران





تجاويف عديدة بحيث يتم استغلالها وكأنها رفوف أو بمثابة مكتبة، 





وخارج الغرف تم بناء مطعم ريفي يقدم الوجبات الإيطالية المحلية يُدعى





مطعم تروتوريا Trottoria. ويمكن الوصول إلى بلدة ساسي





بسهولة؛ إذ تبعد عن مطار باري 60 كيلو متراً، و 250 كيلو عن مدينة نابولي.







جانب من إحدى الغرف على ضوء الشموع







واليكم بعض الصور عن الفندق :


المصدر:منتدى سيدتى

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد