الجمعة، 11 يناير، 2013

حمل الرضّع في وضع معتدل يساعدهم على النمو


بيّن اصدار جديد، انه يتعين علي الاباء حمل اطفالهم الرضّع في وضع معتدل، بدلاً من دفعهم في عرباتهم، لان هذا يساعد في نموهم.
وقال مؤلف الكتاب، غاريد دياموند، وهو عالم حائز علي جائزه "بوليتزر" التي تقدمها جامعة كولومبيا الامريكيه في مجالات الخدمه العامه والصحافه والاداب والموسيقي، انه بامكان الاطفال ان يستفيدوا من الطرق الاساسيه لكيفيه تربيه الاطفال التي تم تجاهلها في الغرب، لكنها ما زالت مستخدمه في المجتمعات الاكثر تقليديه حول العالم.
فعلي سبيل المثال، الشعوب البدائيه في الغابات الافريقيه يستخدمون مجموعه من السلوكيات التي تطورت علي مدي مئات الالاف من سنين التاريخ البشري، لكنها اصبحت مؤخراً غير عصريه في العالم الحديث. ويبرهن دياموند في كتابه الجديد تحت عنوان "العالم حتي الامس" ان اعاده تبني وسائل تربيه الاطفال التقليديه، يمكن ان تساعد في تنشئه اطفال لديهم طباع جيده مثل الثقه والفضول.
واضاف "سيكون من المستحيل او غير القانوني او اللااخلاقي اجراء تجارب دقيقه ومراقبه علي اطفال الغرب لاختبار نتائج طرق تربيه الاطفال المختلفه. لكن مجموعه كبيره قد اختبرت بالفعل في الواقع من خلال تجارب طبيعيه: اذ ان مجتمعات مختلفه كانت تربي اطفالها بطريقه مختلفه منذ فتره طويله والنتائج ماثله امامنا"، مؤكداً ان "حمل الرضيع معتدلاً ووجهه الي الامام قد يؤدي الي طفل اكثر ثقه بنفسه".
يُذكر ان دياموند قضي 50 عاماً عاكفاً علي دراسه المجتمعات التقليديه في غينيا الجديدة، والباحثون الغربيون الاخرون درسوا عن كثب مجموعات اخري، ومنها اقزام الغابات الافريقيه وقبائل الـ"كونغ" في جنوب صحراء كالاهاري وقبائل هنود الـ"بيراها" في البرازيل.
واوضح الكاتب، بحسب ما نقلت صحيفه الديلي تلغراف البريطانيه، "لقد اذهلنا مدي الامان العاطفي والثقه بالنفس والفضول والاستقلاليه لشعوب تلك المجتمعات الصغيره، ليس فقط كبالغين، ولكن كاطفال ايضاً. ومن المؤكد ان هذا نتيجه طريقه تنشئه الاطفال.
واعتقد اننا نستطيع تبني تلك الميزات الرائعه في تربيه اطفالنا بمحاكاه بعض ممارسات تنشئه اطفال الصيادين البدو الرُحل".
واستطرد بان اساليب، مثل تهدئه الطفل الباكي بسرعه، والسماح له بالنوم مع والديه، وان يكون هناك اتصال بدني بالاطفال وحملهم معتدلين ووجوههم للامام، يمكن ان يساعد في نموّهم

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد