الجمعة، 25 يناير 2013

مقابر الجياد


الملفت للنظر ان الخيول رتبت بشكل يدل على الاهتمام 
بحيث انها لم تكن مدفونه بشكل عشوائى ..,
بعض المقابر حوت عربات الخيل المدفونه بها .. واخرى السائس .., واخرى كلب

جاء التحليل هذا بحسب سينا العالم الاثرى الذى باشر الاكتشاف 
بين امرين 
-تارة حلل الامر على انه تقليد يشاهبة الاضحيه 
بمعنى انه كان نظام اضاحى تقدم للالهة فى ذلك العر الذى نوضحه لاحقا ..,
- ومن جهة ثانيه قامت تحليلاته على انها على الاغلب ترتيبات ارتبطت باعتقاد الحياة بعد الموت الذى كان سائدا بحسب ديانتهم وحاجة السلاله المالكه لعرباتهم وجيادهم فى الجهه الاخرى من الحياة الابديه 
لذلك كانت تقام مراسم لدفن كل ما هو مهم للشخص المتوفى 
وكلٌ فى مقبر ه خاصه به .. كما هو الوضع بالحياة ,
عالم اثار صينى عثر على مقبره منفرده فى مدينه لو يانغ الصينيه ..
من عهد اسرة تشو الغربية في الصيف الماضي.
وقد بداء الان بتوسيع دائرة البحث اكثر فاكثر فى محاوله مه لانقاذ اكبر كم من هذا الاثر التاريخى الهام 
قبل ان تطاله يد التدمير الصناعى المجحف ... 
يقول سينا : "إنه لشيء جميل جدا أن نرى القدماءأ قادرين على حفظ هذه الأشياء وثيقة للعلماء منهم للأجيال القادمة."

يقول سينا انهذه العربه فى الصوره اعلاه تحمل تاريخا من وقت الحرب العالميه 
ويؤكد انها كانت احدى عربات الوحدات الرئيسيه فى الحرب 
من سلالة تشو والتى كانت تستخدم حتى عهد قريب فهو تقليد مازال متواجد وان قل او تبسطت ارستقراطيته ...
اولا قبل ان انسى رش العربه والاخشاب هنا بالماء " كما ترون اعلاه " من اجل الحفاظ على رطوبتها 
حتى لا تفتتها الرياح كون المنطقه مفتوحه
هذه المقبره احتوت على 5 عربات خيل 12 هياكل عظمية في حفرة القبر ،
هذه العربات تابعه لخدمة أنباء شينخوا. 
ويعتقد علماء الآثار انه قد تم حفر القبر كجزء من طقوس جنازة الوزير أو النبيل تشو
من حوالى اكثر من 2500 سنة مضت.
وقال ديفيد سينا، وهو مؤرخ الصين في جامعة تكساس في اوستن الذي لم يشارك في اكتشاف المركبات بل فى تحليلها وتاريخها : 
كانت وسائل هامة من خلال الحرب وكانت اسرة تشو يقودها النبيل، محاربين يحملون فؤوسا أو الرماح.
"وخلال هذه الفترة ، لم يكن هناك تمييز بين الطبقة العسكرية والطبقة المثقفة الأرستقراطية"
"ومن المتوقع أن الناس من ذوي الخلفيات الأرستقراطية والعسكريه يقومون بركوب هذه العربات على حد سواء .
اختم بهذه الصوره : واذكر ان سينا يؤكد ان العربات والجياد كانت تحمل كما كبيرا من المجوهرات التى تركت اثارا محفوره فى اخشاب العربه 
غير انه لم يتم العثور على اى منها ...
المصدر: انهار الفكر والثقافه

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد