الأربعاء، 2 يناير، 2013

عشرة أخطاء شائعة حول العناية بالجلد







يستعمل الكثير من الناس، ولا سيما السيدات، وسائل عديدة ومتنوعة، للعنايةبجلدهم، ويعتقدون، خطأ، أن هذه الوسائل،
بما فيها بعض المشروبات، تساهم فيالحفاظ على الجلد، وتمنع عنه الأمراض.
وهنا الاعتقادات العشرة الخاطئة التي تسود لدى الكثير من عامة الناس حولالعناية بالجلد:
الحلاقة تزيد من كثافة الشعر: وفي هذا الصدد تقول د. إريال كوفار، استاذمساعد اكلينيكي في قسم الأمراض الجلدية بجامعة نيويورك: «إن ذلك غيرصحيح البتة». ويعود ذلك المعتقد الى المرأة، حين تقوم بإزالة الشعر غيرالمرغوب به عن طريق آلة الحلاقة،
ومفاده أن أطراف الشعر تصبح حادة، ممايوحي بأنه أصبح أكثر كثافة. ولكن ذلك الايحاء الكاذب لا يحدث عندما تتمإزالة الشعر بالشمع،
لأن بصيلات الشعر تتم ازالتها بالكامل، ما يمنع نموالشعر كله في الوقت نفسه، لأن لكل بصيلة دورتها الخاصة،
ناهيك عن أنأطراف الشعر تكون أصغر فلا يبدو كثيفاً.
تقشير الجلد يبطىء نمو الشعر: وهذه معلومة أخرى خاطئة، كما يؤكد د. رونالدبرانكاشيو، رئيس معهد نيويورك للجلد،
الذي يرى أن الوسيلة الوحيدة لإبطاءنمو الشعر هو عقار فانيكا Vaniqa . وتستخدمه السيدات لتقليل نمو شعر الوجه،حيث يعمل ذلك الدواء على منع الإنزيم المسؤول عن نمو بصيلات الشعر.
ويشير برنكاشيو إلى وجود عدة أمراض تؤدي لفقدان مؤقت للشعر، مثلأمراض الغدة الدرقية ومرض سقوط الشعر الساكن التصعدي telogen effluvium .
التجاعيد تتكون في سن الـ25عاماً لكنها فقط تظهر لاحقاً: ويرجع السبب فيشيوع هذه المعلومة الخاطئة
إلى أن بعض الأنشطة التي كانت تمارس قبل سن25 دون تأثير على البشرة،
هي نفسها التي تتسبب في ظهور تجاعيد لو تمتممارستها بعد هذه السن،
مثل التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، وذلك وفقاًلما تقول الدكتورة زوي دريلوس، وهي طبيبة أمراض جلدية وباحثة في مدينةهاي بوينت High Point بولاية نورث كارولينا الأمريكية.
وتوضح د. دريلوس أن التجاعيد تتكون نظراً لفقدان الكولاجين collagen وهوالبروتين التركيبي الأساسي في الجلد.
فمع تقدم العمر، يفرز الجسم كميات أقلمن ذلك البروتين،
مما يجعل البشرة أكثر ارتخاء مما كانت عليه في المراحلالعمرية المبكرة. وتتكون التجاعيد أكثر في أماكن التعبير بالوجه،
وبالتالي فإنالتعرض المستمر للشمس يسرع من ظهورها. وهناك تجاعيد لم تكن لتظهر لولم يتم التعرض للشمس.
الإغلاق الجزئي للعينين لا يؤدي لظهور التجاعيد: وهذا أمر خاطئ،
لأن التجاعيدتتشكل نتيجة ضغط خلايا الجلد ملايين المرات، لهذا فإن الإغلاق الجزئي للعين،
أو أي تعبير آخر في الوجه، يساهم في ضغط خلايا الجلد، تماماً بنفس آلياتالضغط الأخرى مثل الابتسام أو العبوس التي تؤدي لظهور التجاعيد.
ويمكنالتقليل من ظهور التجاعيد باستخدام مادة البوتوكس Botox التي يتم حقنها فيالجبهة وبين العينين،
وهي تشل عضات الوجه لمنع التشنجات التي تؤدي لظهورالتجاعيد.
وفي المقابل فإن احتمال ظهور تجاعيد نتيجة فرك العينين ضئيل جداً، لأنالفرك يؤدي لحدوث التهابات أو جفاف العين،
لكنه لا يترك تجاعيد دائمة. وفيهذا الصدد يقول د. برانكاشيو. «الفرك لا يتسبب في ظهور تجاعيد، لأن الناس،بشكل عام، لا يقومون بذلك بشكل مستمر».
تدليك الوجه للأعلى بكريمات مرطبة يقلل من ظهور التجاعيد: وهنا تقول د.زوي دريلوس: “هذه أسطورة لأنه لا يمكن أن يحدد إتجاه التدليك ظهورالتجاعيد بسبب مرونة الجلد الذي يرجع لوضعه الطبيعي مهما كان الاتجاه الذيتم شده إليه”، وتضيف: “حتى لو تم تدليك المستحضرات لأسفل كل يوم فلنيؤدي هذا لظهور تجاعيد،
لأن ذلك يتطلب أن يتم تدليك منطقة محددة بذاتها فيكل مرة. وهذا في غاية الصعوبة.
والشيء الوحيد الذي يؤدي لظهور التجاعيد،نتيجة تدخل بشري، هو أن يتم شد الجلد لفترات طويلة مثلاً عند النوم”.
تناول ثمانية أكواب ماء يومياً يزيد من نضارة البشرة: تناول الماء يساعد علىالحصول على بشرة صحية،
لكن تناول ثمانية أكواب كمية كثيرة بعض الشيء.وتؤكد د. دريلوس أن المبالغة في شرب المياه يؤدي إلى احمرار الجلد،
موضحةأن جفاف البشرة ينتج عن عدة عوامل، غير عدم تناول كميات كافية من الماء،وتنصح باستخدام المرطبات والصابون اللطيف لترطيب البشرة.
أما د. إريال كوفار، فتضيف أن فقدان الماء يضر بالبشرة، باعتبار أنالكولاجين الذي يجعل الجلد مشدوداً يطفو في هلام سكري يحافظ على نسبةالماء في الجلد،
لذا فإن الجلد يفقد صلابته بدون ماء، وترى أن كمية الماء التييحتاجها الجلد تتوقف على وزن الشخص.
حمام الحليب يزيد من نضارة البشرة: يساعد الحليب على تهدئة الجلد الملتهب،مثل حالة الإصابة بالإكزيما.
لكن يمكن الحصول على نفس النتيجة من منتجاتأقل سعراً. وتنفي إريال كوفار وجود فائدة إضافية في الاستحمام بالحليب،
موضحة أن الاستحمام بدقيق الشوفان له نفس التأثير، مفضلة اختياره علىالأول.
ويشير د. رونالد برانكاشيو، إلى أن الحليب له فوائد أخرى، كونه مرطباً ومليناًفي الوقت ذاته.
فعلى سبيل المثال يمكن استخدامه في صورة كمادات لعلاجالحروق الناتجة من التعرض للشمس. كما يستخدم أيضاً في حالات الطفحالجلدي. ويضيف: «تلك الكمادات مفيدة جداً حين يتم وضعها حول العينين،واستخدامها دائماً مع المرضى الذين يعانون من التهابات في هذه المنطقة».
ويمكن أن يسهم شرب الحليب في الحصول على بشرة نضرة، حين يكون جزءاًمن نظام غذائي متكامل،
مع التأكيد على أن الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوموفيتامين (د) تؤدي نفس الغرض.
وتشير بعض الدراسات المبدئية إلى أن الحليبخالي الدسم قد يساعد على ظهور حب الشباب عند الذكور بسبب يتعلقبالهرمونات الموجودة في الأطعمة التي تتناولها الأبقار، لكن لم يتم ثبوت هذابشكل قاطع حتى الآن.
التدليك بفرشاة جافة يقضي على ”السيلوليت”: ترى د. كوفار عدم ثبوت ذلكعلمياً،
مشيرة إلى أن بعض النساء يلجأن لوسائل تجعل الجلد أكثر سمكاً بهدفإخفاء تلك النقر الدهنية، فيما تلجأ أخريات إلى إذابة الدهون السطحية كي تبدوالنقر أصغر حجماً.
وبعضهن ترى أن تدليك الجلد بعمق عدة مرات أسبوعياًيحسن من مظهر الجلد، وهذا صحيح إلى حد ما بشرط المواظبة على التدليكبشكل مستمر.
وحول نجاعة علاج «السيلوليت» بزيت الثعبان، يجيب د. برانكاشيو: «عدة أنواعمن زيت الثعبان تسبب التهاباً في الجلد. ويفسر البعض هذا على أنه دليل علىفعاليتها، حتى لو كانت فعالية مؤقتة»، مضيفا: «بعض أنواع المستحضراتالمصنوعة من ذلك الزيت تؤدي لحدوث تورم في الجلد، وهذا يجعل النقرالدهنية أقل وضوحاً،
لكن وبمجرد زوال الالتهاب تعود النقر إلى وضعهاالأول».
الشيكولاته والأطعمة الدهنية تسبب حب الشباب: وهنا تؤكد د. كوفار،
أنه لميثبت علمياً وجود علاقة بين أنواع معينة من الأطعمة وظهور حب الشباب،موضحة أن الأنظمة الغذائية قليلة الدهون، أو قليلة النشويات، لها عدة فوائد،
لكنلا يوجد شيء مفيد بشكل كامل وقاطع. لذا فطالما أن النظام الغذائي متوزان،ولا تتم المبالغة في تناول أطعمة معينة، فلا داعي للقلق.
وتقول د. دريلوس: «زيوت الخضروات يمكن أن تتسبب في ظهور حب الشباب،لو لامست الوجه مباشرة، لكن تناولها لا يؤدي لنفس النتيجة».
وتضيف د.كوفار أن الشيكولاته لا تسبب حب الشباب، مشيرة إلى خطأ معتقد غسل الوجهعدة مرات في اليوم يمنع ظهوره.
والسبب الحقيقي وراء ظهور حب الشباب هو غدد sebaceous glands التيتفرز مادة دهنية تدعى الزهم sebum تساعد على ترطيب الجلد والشعر،
ويظهرحب الشباب حين يسد هذا الزهم مسام الجلد. لذا فإن محاولات التخلص من حبالشباب يجب أن تتركز على التخلص من هذا الزهم المتراكم.
الحصول على لون برونزي في مكان مغلق يقي من حروق الشمس: وهذهحقيقة،
لكن يجب أخذ أمور عدة في الاعتبار. فاللون البرونزي المكتسب فيمركز التجميل يساعد على البقاء فترات أطول تحت أشعة الشمس دون الإصابةبحروق،
لكن هذا لا يعني أنه سيتم تجنب الضرر بشكل كامل.
وأثارت المراكز المتخصصة في إعطاء اللون البرونزي كثيراً من الجدل مؤخراً،بعد أن أعلنت أنها تحسن من صحة عملائها لأنها تعرضهم لفيتامين (د). «لكنأي أنظمة غذائية أو فيتامينات غنية بفيتامين (د) تؤدي لنفس النتيجة ودونالمجازفة»، كما تقول د.كوفار.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد