الثلاثاء، 8 يناير، 2013

كيف تتجنّبين الإفراط في تدليل طفلك؟

كيف تتجنّبين الإفراط في تدليل طفلك؟


إنّ الدلال هو فعلٌ يزيد الأنانية في شخصية الطفل منذ أيامه الأولى لذا ينبغي عليكِ سيدتي أن تميّزي بين تدليل طفلك والإفراط في ذلك وأن تخفي قدر المستطاع حبك الشديد له من دون المبالغة في الأمر لأنّ ذلك سيرتدّ عليه بشكل سلبي عندما يكبر.
ربّما تتساءلين كيف يمكن أن نفرط في دلال طفلٍ وهو في سنّ مبكرة أو في أشهره الأولى؟
إنّ السبب الرئيسي وراء الإفراط في تدليل طفلك هو الإنصياع دائمًا لبكائه الذي أحيانًا ما يكون من دون أي سبب، لذا عليكِ التمييز بين حاجيات طفلك أو مرضه وبين أهوائه. لا تخافي من بكائه ولا تلجأي الى أسرع الحلول، فكثيرات هنّ الأمهات اللواتي يقمن بأي شيء لمنع الطفل من البكاء ولا يدركن أنّ ذلك يمكن أن يزيد في بكاء طفلهنّ أكثر على المدى البعيد. كما تخلط الأمهات بين الإهتمام في الطفل والإفراط في تدليله، فإنّ الإعتناء بالطفل شيء جيد وضروري لعملية نموّه الطبيعية غير أنه إذا زاد هذا الإهتمام عن حدّه أو جاء في وقت غير مناسب يسمّى عندئذٍ الإفراط في تدليله وسبّب أضرارًا جمّة في المستقبل.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد