الأحد، 13 يناير، 2013

لمواجهة البدانة عند الاطفال التزمي ابعادهم عن التلفزيون واستعيني بالرياضة



في عصر الـ «فاست فود» وتزايد معدلات استخدام الميديا، بات الكثير من الأطفال يعانون من مشكلة البدانة بسبب إتباعهم لنظام غذائي غير صحي وقلة ممارستهم للأنشطة البدنية. وعلى الرغم من صعوبة سيطرة الآباء على هذه العوامل في خضم الحياة المعاصرة، إلا أنه يتعين عليهم بذل مجهود جاد لمواجهة بدانة أطفالهم مبكراً، وإلا فالعواقب ستكون وخيمة في الكبر.
وحذرت خبيرة التغذية زيلكه ريستماير من الجمعية الألمانية للتغذية في مدينة بون، من خطورة بدانة الأطفال بقولها: «الطفل البدين يُمكن أن يُصبح شخصاً بديناً عندما يكبر».
كتلة الجسم
ولتقييم وزن الطفل بشكل صحيح، ينصح راينهارد مان، رئيس قسم التغذية في «المركز الاتحادي للتوعية الصحية» في مدينة كولونيا الألمانية، بقياس مؤشر كتلة الجسم للطفل من خلال قسمة وزن الطفل بالكيلوغرام على مربع طوله بالأمتار.
أما إذا تبيّن للآباء من خلال هذا القياس أن طفلهم يعاني من زيادة في الوزن نسبة إلى طوله، فينصحهم خبير التغذية الألماني حينئذٍ بالبدء في مراقبته للوصول إلى إجابات محددة للأسئلة التالية: ماذا يأكل طفلنا؟ كيف يتناول طعامه؟ هل يتناول وجبات موحدة في مواعيد منتظمة؟ وما معدل ممارسته للأنشطة البدنية؟. وأشار مان إلى أن اهتمام الآباء بطفلهم في هذا الوقت والبدء في القيام بأنشطة معه يؤثران بالإيجاب على الطفل ويعملان على تحفيزه في تلبية رغباتهم.
وسائل الإعلام
وأشار الخبير الألماني إلى أنّ علماء النفس لا يرجعون بدانة الأطفال إلى الأطعمة التي يتناولونها فحسب، بل إلى الوقت الذي يقضونه أمام الوسائل الإعلامية، موضحاً: «على الرغم من أن الكثير من الناس يتوقعون أن زيادة وزن الأطفال ترتبط بما يتناولونه من طعام، إلا أن ارتباط الأطفال بوسائل الإعلام يُمثل العامل الأهم في زيادة أوزانهم. إذ يوجد ارتباط وثيق بين الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الكمبيوتر أو كونسولات الألعاب أو التلفزيون وبين أوزانهم».
لذا أكدّ مان على ضرورة ألا تزداد المدة التي يقضيها الأطفال الأقل من عمر التعليم المدرسي، أمام وسائل الميديا هذه عن نصف ساعة يومياً، بينما يجب ألا تزيد المدة التي يقضيها الآخرون في مرحلة التعليم الأساسي عن ساعة يومياً.


إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد