الأحد، 13 يناير 2013

حياة أفضل لمرضى البوليسايثيميا





من منطلق أنه لايمكن الشفاء التام من مرض البوليسايثيميا ولكن إمكانية تقليل المضاعفات الجانبية له أو تأخير حدوثها، ننصح باتباع الإرشادات التالية:
* المتابعة الدورية: لابد من الحرص على حضور المواعيد وعمل الفحوصات اللازمة سواء كانت تحاليل دم أو أشعات وذلك حسب وجهة نظر الطبيب المعالج، بالإضافة لعدم إهمال أي أعراض مرضية تجنباً لحدوث مضاعفات جانبية. كما يفضل وضع قائمة بالأسئلة التي تدور في بال المريض أثناء زيارة الطبيب نظراً لضيق الوقت كاستفسارات عن الحالة المرضية أو طرق العلاج أو السؤال عن أي تعليمات قبل الحضور للموعد القادم، ولا ننسى أهمية إبلاغ الطبيب في حال إصابة أحد أفراد الأسرة بهذا المرض.
* العناية بالجلد: ينصح باستخدام الماء البارد أثناء الاستحمام عوضاً عن الماء الدافئ لتجنب حدوث حكة واحمرار في الجسم، كما يفضل استخدام صابون لطيف على البشرة كصابون الأطفال مع التجفيف اللطيف للجسم وضرورة وضع الكريمات المرطبة بشكل يومي بعد الاستحمام. مع تجنب الهرش في حال الرغبة بذلك لمنع حدوث التهابات جلدية مما يستدعي صرف علاج مضاد للحكة.
* العناية بالأسنان: الحرص على نظافة كل من الأسنان واللسان وأهمية استشارة الطبيب المعالج قبل الإقدام على خلع السن في حال الحاجة لذلك تجنباً لحدوث النزيف.
* العناية بالقدمين: نظراً لضعف الدورة الدموية ترتفع نسبة حدوث التقرحات في القدمين أو بين الأصابع مما يستدعي الفحص اليومي لها ومراجعة استشاري الجلدية عند الحاجة لذلك، ولا ننسى أهمية ارتداء حذاء واق مناسب الحجم.
* ممارسة الرياضة: لا مانع من ممارسة رياضة المشي أو الرياضة الخفيفة كعمل تمارين الاستطالة للكاحلين والساقين مما يساعد على تحسين الدورة الدموية وتقليل خطر الإصابة بالجلطات، بالإضافة لتجنب الجلوس لفترات طويلة خصوصاً أثناء السفر ومحاولة تحريك القدمين قدر المستطاع وعدم وضع ساق فوق الأخرى. ويتم تجنب الرياضة في حال وجود تضخم في الطحال لخطر تمزقه.
* صحة الكليتين: إن شرب كمية كافية من السوائل بشكل يومي يساعد على منع تكون حصوات في الكليتين مع عدم إهمال مراجعة الطبيب في حال الشعور بأي آلام فيهما.
* الفيتامينات: ينصح بعدم تناول أي فيتامينات أو منشطات بدون الاستشارة الطبية كتناول حبوب الحديد في حال نزول مستوى الحديد في الدم حيث يؤدي تناولها إلى زيادة عدد كريات الدم الحمراء.
* الحمية الغذائية: ينصح بالتقليل من تناول اللحوم الحمراء والمقليات واستبدالها بالأكل المشوي مع الإكثار من تناول الفاكهة والخضراوات التي تعتبر مصدرا رئيسيا لمضادات الأكسدة.
* التدخين: الابتعاد قدر المستطاع عن التدخين أو استعمال الشيشة نظراً لتأثيرهما المثبت طبياً على الشرايين من حيث زيادة خطر الإصابة بالجلطة القلبية أو السكتة الدماغية. حيث إن دخان السجائر يحتوي على مواد سامة تعمل على تضييق الأوعية الدموية الموجودة في الطبقة العلوية من الجلد والتي بدورها تقلل من كمية الدم الوافد إلى الجلد مما يؤدي لنقص كمية الأكسجين اللازمة للخلايا الحية وتجديد الخلايا الميتة. كما تؤدي إلى تخثر الدم وغلظ قوامه وبالتالي قلة معدل الكولاجين في الجلد الناتج بإبطاء التئام الجروح عند حدوثها.
* المحافظة على الوزن: ينصح بإنقاص الوزن للمعدل الطبيعي حسب الفئة العمرية للمريض.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد