الجمعة، 11 يناير، 2013

5 أماكن تساعد على زيادة وزنك


“حددي مكان تناولك للطعام أقول لك ما هو وزنك”، لا تندهشي إذا طرح عليك أخصائي التغذية هذا السؤال، حيث أثبتت الدراسات أن المكان الذي تتناولين فيه الطعام مرتبط ارتباطا وثيقا بمقدار السعرات الحرارية المكتسبة، ومن هنا يحذرك المتخصصون من 5 أماكن بعينها لتناول الطعام فيها، وذلك للأسباب التالية وفقا لكل مكان:
في السيارة:
تناول الطعام أثناء القيادة ليس بالأمر الجيد أبدا، فعادة عندما تكونين على عجلة من أمرك تشترين الوجبات السريعة في السيارة، دون التفكير في كمية السعرات الحرارية التي تحتويها الوجبة، فأنت ترغبين في تناول الأكل سريعا قبل الوصول إلى المكان المقصود.
كما أن تناول الطعام أثناء القيادة يجعلك غير مهتمة على الإطلاق بكمية الأكل المتناولة، نتيجة لتركيزك على الطريق وليس الأكل، بالإضافة إلى أنك تلتهمين الطعام سريعا بهدف التفرغ للقيادة بحذر، دون مراعاة المضغ والبطء في تناول الطعام.
لذلك ينصحك الخبراء في حالة وجود ضرورة لتناول الطعام أثناء القيادة، بإحضار وجبات خفيفة “سناك” أو أطباق صحية قليلة السعرات لتناولها في الطريق.

الوقوف في المطبخ:
عندما تذهبين إلى المطبخ لتناول وجبة طعام سريعة، فغالبا ما تكونين محاطة بالعديد من الاختيارات الشهية، وبالتالي فكرة التحكم في كمية الطعام المتناول أمر ليس بالسهل.
فأسوأ الأماكن التي يمكن أن تتناولي فيها الطعام، هو المطبخ وذلك بالوقوف أمام البراد أو الموقد أو طاولة طعام المطبخ، فكل تلك الأماكن السابقة تجعلك مشتتة التركيز والبصر نتيجة كثرة المأكولات السريعة وعالية السعرات التي يمكن أن تحتويها.
ولحل تلك المشكلة، عليك أن تحرصي عندما تتوجهين للمطبخ لتناول الطعام، على وضع طعامك في طبق محدد الحجم، فذلك يمنعك من التمادي في وضع المزيد من الأطعمة.

أثناء مشاهدة التلفزيون:
من الأمور التي لا يدركها الكثيرون أن مشاهدة فقرة الإعلانات، من أكثر الأمور التي تجعلك تلتهمين المزيد من الطعام غير الصحي، فعندما تشاهدين الإعلانات التي تسوق لمحلات الوجبات السريعة أو أي من المنتجات الشهية، يجعلك ذلك بشكل غير ارادي تتوجهين إلى المطبخ وتتناولين أيا من المأكولات المتوافرة حتى لو كانت عالية السعرات الحرارية، سواء كانت بطاطا مقلية “شيبسي” أو قالب شيكولاتة، أو آيس كريم.
ومن هنا لا تفقدي صوابك وراقبي بحذر كمية السعرات الحرارية المتناولة، مع الأخذ في الاعتبار وضع كميات قليلة من الطعام في طبقك، مع العودة مجددا للمطبخ في حالة الرغبة في المزيد.



على مكتبك:
من العادات الخاطئة التي تجعلك تفرطين في الأكل، تناول الطعام علي مكتبك، سواء أثناء العمل أو المنـزل أو عند مشاهدة الكمبيوتر، فهي نفس فكرة تناول الطعام أثناء القيادة او مشاهدة التلفزيون، حيث يكون تفكيرك و تركيزك منصب نحو شيء بعينه، وبالتالي تفقدين السيطرة على كميات الطعام المتناولة، فضلا عن أنك تشعرين بالجوع مجددا بعد الانتهاء وليس بالشبع مما يجعلك تتناولين المزيد من الطعام.
ولذلك حاولي قدر الإمكان مهما كانت ضغوطات العمل أن تستريحي لمدة 15 دقيقة تقريبا، لتناول وجبة الغداء، لا تكوني مخزنة أيا من الوجبات الخفيفة في أدراج المكتب، حتى لا تضعفي أو تضطرين لتناولها نتيجة لضغط العمل.

في السرير:
إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين يشعرون بالكسل للنـزول من على السرير لتناول الفطور او العشاء، و تفضلين دوما الحل الأسهل وهو تناول الطعام على السرير، اعلمي إنك من أكثر الأشخاص عرضة لزيادة الوزن، فالإحساس بالاسترخاء يدفعك للإفراط في تناول الطعام، بخلاف البيئة غير الصحية التي ستنشأ في مكان النوم.

إذا شعرت بالجوع وكنت ترغبين في تناول الطعام على السرير، ابتعدي تماما عن تناول الأطعمة الدسمة، واعتمدي فقط على الفاكهة لإشباع جوعك.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد