السبت، 22 ديسمبر، 2012

وادي قاديشا: لوحة أسطورية من لبنان الذي لا نعرفه




قد يصعب علينا تخيل أن هناك مكاناً بهذا المزيج المدهش من الجمال والغموض على كوكب الأرض، لكن ما سيفاجأنا أكثر هو أين يقع هذا المكان !
فهذا المكان هو وادي قاديشا أو وادي قنوبين، وهو أحد أعمق وديان لبنان ويقع على بعد 121 كيلومتر شمال العاصمة اللبنانية بيروت، ويجري في أعماقه نهر وادي قاديشا.
يرتفع وادي قاديشا عن البحر 1500 متر، وفيه تجد كل ألوان الجمال بدءاً من زرقة النهر الذي يجري في أعماق الوادي مروراً بخضرة الأشجار التي تكسو جباله ووصولاً إلى بياض الضباب والسحاب الذي يجعل من قاديشا لوحة أسطورية بالغة الجمال!
يحمل هذا المكان رمزاً كبيراً للطائفة المارونية المسيحية لأنه يحوي العديد من الكنائس والأديرة، لذا يسمى أيضاً وادي القديسين. ولرهبة هذا المكان وروعته فقد كان وجهة اعتكاف للمسلمين أيضاً كما ذكر الرحالة الأندلسي ابن جبير عندما زار وادي قاديشا في القرن الثاني عشر.
يبدأ وادي قاديشا عند بلدة بشري، وهي مسقط رأس الشاعر اللبناني المبدع جبران خليل جبران، وأظن أن من المنطقي أن يصبح من يولد وسط هكذا مشاهد شاعراً مبدعاً!
والجميل أن اليونسكو وضعت هذا المكان ضمن قائمة التراث الإنساني العالمي لما يحويه من مزيج يجمع بين روعة وجمال الطبيعة من جهة، وتناغم الإنسان معها من جهة أخرى.

الأمر الثاني الذي فاجأني هو محتوى الموضوع نفسه، فلا يكاد اسم لبنان يخطر على بالي حتى أتذكر الحرب الأهلية الدامية في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، أو الخلافات التي لا تنتهي بين الفرقاء اللبنانيين، أو حزب الله اللبناني ومناوشاته الدائمة مع إسرائيل، لكن ما رأيته في مقال DarkRoastedBlend هو صورة للبنان غير لبنان الذي نعرفه!



إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد