السبت، 29 ديسمبر، 2012

مفاتيح السعادة الاجتماعية اليومية

حتى يعيش الانسان ويشعر بسعادة وجوده في الحياة 
وبعظم قيمته وأهمية وجوده لا بد ان يفكر ملياً في 
كيفية تحقيق ذلك باسلوب جميل يجعله محبوب يحترمه 
كل من عرفه،،، هذه المفاتيح مفاتيح السعادة الاجتماعية اليومية...
انقلها لكم اعزائي ربما فيها هذا السر الذي يطمح الكل ان يصل اليه ليصبح جزءاً من
شخصيته وبرنامجه اليومي..

أرجو ان تنال رضاكم ولا أقول إلا...
(وفقكم الله لما فيه خير أنفسكم وحياتكم وخير مجتمعاتكم)


المفتاح الأول:

الابتسامة مفتاح القلوب.. لذا تبسم لكل من تقابله وتتعامل معه
لماذا؟؟ لأنك حتماً سوف تكسبه ولا تخسر شيئاً .. لأن الابتسامة عملٌ مجاني
فهذا مثل صيني مشهور "الرجل بوجهٍ غير ُ باسم لا ينبغي أن يفتح دكاناً"



المفتاح الثاني:


الكلام سلاح ذو حدين فاستخدمة لك حتى لا يكون ضدك وقبل أن تتحدث اعرف ما ستقول
تجنب القول الفظ المنفر.. واختر كلاماً جميلاً حتى في مجال النقد
لأن المتلقي له مشاعر وأحاسيس .. وكم أسرت كلمةٌ جميلة قلوباً وأفئدة.




المفتاح الثالث:


التروي وعدم العجلة.. فالتروي والأناة وعدم العجلة في جميع الأمور تعطيك فرصة قد تفوت عليك لذلك وقبل اتخاذ أي قرار فكر ثم فكر ثم فكر واستشر واستخر.



المفتاح الرابع:


الصدق في القول والعمل .. فالصدق فضيلة والكذب خيانة للنفس والذات قبل الآخرين
والصدق منجاة وعنوان الثقة والكفاءة
وهو دليل القوة والنضج للعقل والفكر والأخلاق.



المفتاح الخامس:

إخلاص القول والعمل دون مراء يجلب لك السعادة والرضا ويطمئن القلب
فالغش والخداع قد ينطلي على الآخرين ولكنه مرضٌ داخلي يشقي القلب والبدن.




المفتاح السادس:


المثابرة على العمل لا بديل لها لأن الإنجاز مرتبطٌ بالمثابرة .. والنجاح مرتبطٌ بالإنجاز
والسعادة مرتبطة بالإنجاز وهذا الترابط العجيب يجعل المثابرة من أهم معطيات السعادة اليومية
وقد قيل والكل يعرف بأن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوه..
وإذا لم تتبع الخطوه الأخرى انقطع المسير ولم يتحقق الهدف




المفتاح السابع:


كن عضو إيجابي وفاعل ومؤثر.. لماذا؟؟
لأنك جزءٌ من هذا الكون وهذا العالم وهذا الوطن وهذا الحي وهذه الأسرة
وإذا لم تكن مؤثر إيجابي بمن حولك بما تقدم
من قولٍ أو عمل فاسأل نفسك لماذا أنت في هذا العالم؟؟

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق