الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

الرهاب الاجتماعي أو المرضي .. أسبابه وعلاجه







هل أنا أتخيل أم أن الكثير من الأشخاص أصبحوا يعانون من الرهاب المرضي في العصر الحديث؟ بالتأكيد هناكالكثير من الأشخاص الذين هم على استعداد للتحدث عن معاناتهم مع الرهاب أو القلق حيث أصبح الرهاب لا يعتبروصمة عار.
عندما تكون حياتك معتمدة على التنقل لأماكن كثيرة مختلفة فإن إصابتك بالرهاب أو القلق يمكن أن تزداد نسبتها.

محيط أصغر رهاب أقل:
لقد عاش أجدادنا وأجدادهم حياة مختلفة جدا عن تلك التي نعيشها ، وعندما تعيش في بيئة محدودة تشعر بأمان أكثرو يقل خطر إصابتك بالرهاب.
ولكن استجابة القلق لها تاريخ يمتد من أسلافنا القدماء. حيث أن زيادة الأدرينالين في أوقات الخطر معروفة منذ بدء الخليقة . لقد تغيرت أشكال التهديد ، ولكن ردودنا الفسيولوجية الطبيعية والغريزية بقيت على حالها.
و نتيجة للوراثة انتقلت جينات ردات الفعل للمخاطر لنا وهكذا كلما رأينا أمرا يفسر على أنه تهديد و خطر فإن ردة فعل أجسادنا التلقائية هي زيادة نبضات القلب و تحول الجسد إلى حالة التأهب القصوى.

سلبي أم إيجابي:
رد الفعل هذا جيد وضروري ، ما دام التهديد في الواقع يشكل خطراً حقيقياً. و لكنه ليس جيد عندما يتعلق التهديدبالطيران ، أو الخوف من المرتفعات أو الأماكن المغلقةعندما يأخذ المرء خطوة إلى الوراء و يحلل تسلسلالأحداث التي أدت إلى خلق الخوف ، فمن السهل إيجاد علاج للرهاب.
ينبغ يعليك أن تفهم أن الأحاسيس البدنية هي مجرد رد فعل طبيعي للجسم تجاه الخطر و أنها ثابتة و لا يمكن أنتتغير و أن الأمر الذي يمكن تغييره هو مدى تصورك لما حولك على أنه خطر.

علاج الرهاب:
لعلاج الرهاب ينبغي أن يرجع الشخص إلى الوراء و يغير نظرته للأمور. و بهذا ستظل استجابة القلق خامدة ،طالما أن التصورات التي تبذلها لا ينظر إليها على أنها تهديد.
ولذلك فإن هؤلاء الذين يبحثون عن علاج للرهاب هم بحاجة إلى البحث عن الطريقة التي ينظرون من خلالها إلىالطائرات ، والعناكب ، والمرتفعات و أي شيء آخر بصورة مختلفة. و ستتعلم كيف يمكنك التفكير بهذه الطريقةعلى مستوى منطقي و واعي.

يتيح لك التنويم المغناطيسي الوصول إلى طريقة عمل عقلك الباطن. ومع التنويم المغناطيسي يمكن أن تتعلم أخذخطوة إلى الوراء ورؤية الأشياء من زاوية مختلفة. هذا هو السبب في أن التنويم المغناطيسي أصبح يعرف على انه أسرع وأسهل طريقة لعلاج الرهاب.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد