الجمعة، 23 نوفمبر، 2012

دراسة ألمانية: النساء أفضل صحة من الرجال







كشفت دراسة حديثة للبروفيسور إنجو فروبوز، الأستاذ بمركز الصحة بالمعهد العالى للرياضة بمدينة كولونيا الألمانية أن الرجال يعيشون حياة غير صحية مقارنة بالنساء على نحو أكبر.

وأرجعت دراسة فروبوز السبب وراء ذلك إلى ميل الرجال إلى الجلوس لمدة 300 دقيقة يوميا بزيادة 60 دقيقة عن النساء حيث إن الجلوس لفترات طويلة وعدم الحركة يشكلان خطرا يهدد الصحة.

ويرى البروفيسور فروبوز أن موقف الرجال من الحركة وأداء التمارين الرياضية يحتاج لتغيير وقال:"إن أسلوب الحياة النشط يعنى القيام بأداء تمارين رياضية ممتعة تجعلك سعيدا فهى شىء تحب أن تفعله".

وتكشف وجهة نظر فروبوز أن الرجال لديهم أهداف مختلفة عن النساء فى هذا الصدد، وقال: "يجب أن يجرب الرجال ما يناسبهم وما يحبون أن يفعلوه، وكيف يمكنهم أن يدمجوه فى إطار أسلوب حياتهم اليومية، ولكن يجب أن يضمن الرجال أنهم بنهاية الأسبوع قد تحركوا لمدة 30 دقيقة على الأقل فى المرة الواحدة.

وقال: "من يحرص على صحته يمكنه بالطبع أن يطيل وبصورة تدريجية زمن جلسات التمرينات" على أن يأخذ حذره من عدم زيادة الجلسات عن خمس مرات فى الأسبوع نظراً لأن العضلات تحتاج إلى بعض الوقت لتسترد عافيتها.

وأضاف الخبير الرياضى:" يجب على كل من يريد أن يمارس تدريبات رياضية مكثفة للعضلات أن يريح العضلات من مثل هذا النشاط لنحو 48 ساعة".

وقال فروبوز إن تدريبات رفع الأثقال تبقى هى المفضلة لدى الرجال بيد أن هناك أنشطة تحمل رياضية ملائمة أخرى مثل ركوب الدراجات على الطرق الجبلية الوعرة وركوب الدراجات العادية والسباحة وكذلك العدو، حيث يجب أن تكون هناك فترات راحة لمدد تتراوح من 12 إلى 24 ساعة بين جلسات التحمل.

وأشار إلى أن هذه الرياضات الذكورية الأصيلة تمثل تحديا بيد أنها تمنح أيضاً فرصاً للتعارف الاجتماعى.

ويعتقد فروبوز أن الرجال لم يفقدوا الإحساس بأسلوب الحياة الصحى ولكن يجب إعادتهم للمسار الصحيح.

وقد عزا الخبير الرياضى أسلوب الحياة المفتقد للحركة الذى ينهجه الرجال إلى مجموعة من العوامل من بينها استغراقهم لوقت أطول فى قيادة السيارات وشغلهم مناصب إدارية بصورة أكبر وقضائهم أوقات فراغهم فى مشاهدة برامج الرياضة بالتليفزيون.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد