الثلاثاء، 27 نوفمبر 2012

بداية عصر سامسونج...يع 30 مليون جالاكسي إس 3...بيع 5 مليون جالاكسي نوت 2

أعلنت سامسونج مؤخراً عن بيع 30 مليون جالاكسي إس 3، كما أعلنت أيضاً عن بيع 5 مليون جالاكسي نوت 2، كما تصدر خبر تفوقها في سوق الأجهزة المحمولة جميع وسائل الإعلام على شبكة الانترنت وغيرها.

يبدو أن هذا العصر عصر سامسونج، كما كان عصر نوكيا ومن بعدها بلاك بيري ومؤخراً آبل، حيث تسيطر الشركة اليوم على سوق الأجهزة المحمولة بشكل واضح، ويعتبر المنافس الأقوى لها آبل بعيداً كل البعد عن الأرقام التي حققتها وحتى عند إطلاق آبل لهاتفها الأسطورة آي فون 5 لم تتمكن آبل من مجاراة النجاح الذي حققته سامسونج في فترة زمنية قياسية.

ولإبعاد الشبهات قامت مؤخراً مصانع "فوكسكون" المصنعة لأجهزة آبل ومنها الهاتف الجديد آي فون 5 بتصريح غريب بعض الشيء، حيث قال مدير أحد المصانع أن تراجع مبيعات آي فون 5 بسبب بطء التصنيع للهاتف الجديد والسبب الرئيسي لهذا البطء هو التعقيد الكبير في تصميم الهاتف الحديد وما يحتويه من تقنيات معقدة للغاية، وأن المصنع غير قادر على تلبية الطلبات الهائلة التي تقدم بها المستخدمين للحصول على الهاتف الجديد، مع العلم أن الهاتف الجديد لم يختلف تصميمه كثيراً ليكون معقداً للدرجة التي وصفها هذا المدير بل كان أطول بإنش واحد تقريباً.

يبدو أن عصر آبل قد ذهب، واعتماد المستخدمين على التصميم الخارجي للجهاز في اختيار جهازهم المقبل لم يعد وارداً، ونستطيع القول الآن أن المستخدمين أصبحوا مدركين لما يحتاجونه من التقنية وما هي الأجهزة التقنية المفيدة لهم وما هي الأجهزة التي تتمكن من تلبية احتياجاتهم.


من الصعب إنكار التقنيات التي قدمتها آبل لعالم التقنية، ومن الصعب أيضاً إنكار أنها كانت في أحد الأيام أفضل شركات التقنية العالمية وأنها  أضافت على عالم الهواتف الذكية الكثير من التقنيات الجديدة، ولكن لكل بداية نهاية، ولا يمكن أن يتعلق مستخدمي التقنية بالتاريخ ومن المستحيل أن يقوم المستخدمين الآن بشراء آي فون 5 لأن آي فون 4 في وقت من الأوقات كان أفضل هاتف في العالم.

ولا يعتبر تفوق سامسونج وتحقيقها لهذا الأرقام صدفة ومن المستحيل إنكار أنها أفضل شركة في العالم لتصنيع الأجهزة المحمولة، ولكن هل ستتبع سامسونج طريق آبل وهل ستعتمد على صيتها في الأجهزة القادمة؟ أما أنها ستتعلم من أخطاء آبل؟

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد