الثلاثاء، 23 أكتوبر، 2012

ما تأثير الزهور على حالتنا المزاجية



أثبتت الأبحاث العلمية أن لرائحة الورد مفعولا قوياً يؤثر على مزاج المرأة ، إلا أن التأثير يختلف في قوته بحسب نوع الزهرة و اختلاف رائحتها:
الزنبق الزهري و النرجس البري الأصفر:
يساعدان على تحسين الشعور بعد يوم شاق من ضغط العمل. فقد توصلت الدراسة التي أجريت على 90 امرأة بحيث تم وضع باقة من الورود بجانبهن. كانت النتيجة أنهن شعرن بالتحسن بشكل كبير في مزاجهن و كن اكثر هدوءا خلال ساعات العمل.

الأزهار المتفتحة تساعد في قدرة الإنسان على تحمل الألم:
تم التوصل لهذه النتيجة عن طريق وضع النساء في غرفة تشبة غرف المستشفيات و تم وضع أيدي النساء في الثلج لمعرفة مدى تحملهن للألم. كانت النتيجة أن النساء اللواتي كن محاطات بالورود المتفتحة استطعن تحمل الألم لمدة دقيقة اكثر من النساء اللواتي كن في غرفة فارغة.

الروائح العطرية ذات مفعول في تخفيف الحزن و التنفيس عن الغضب:أثبتت الدراسة أن النساء اللواتي تم تعريضهن لرائحة الخزامى أثناء إجراء الامتحانات أنهن كن مسترخيات اكثر من غيرهن.

لذلك تنصح الدراسة كل النساء اللواتي يتعرضن للضغط في عملهن إلى إحاطة أنفسهن بالأزهار لتحسين أمزجتهن و أدائهن في العمل . وللزيوت العطرية فوائد أخرى منها العناية بالبشرة والحفاظ عليها. ولكن هناك طرقا آمنة لاستعمال الزيوت العطرية ولا بد من معرفتها ومراعاتها وأهمها ما يلي:

• لا يجوز شرب أي من الزيوت العطرية أو استخدامها داخليا.

• على الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة كارتفاع الضغط مراجعة الطبيب قبل الشروع في استعمالها، كما ينطبق الشيء ذاته على النساء الحوامل، والأطفال وكبار السن.

• على الأشخاص ذوي البشرة الحساسة إجراء فحص تحسس قبل الاستعمال وذلك بوضع الزيت المعني مخففا على منطقة صغيرة من الجلد للتأكد من عدم حدوث حساسية.

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد