الخميس، 11 أكتوبر، 2012

كيف تتعامل مع الاخطاء التي يرتكبها غيرك ؟

man-question-mistake

الخطأ سلوك بشري لا بد أن نقع فيه حكماء كنا أو جهلاء وأيضا ليس من المعقول ان يكون الخطأ صغيراً فنكبره ونضخمه.. . إذن لابد من معالجة الخطأ بحكمة وروية، وفيما يلي قواعد لمعالجة الأخطاء التي نرتكبها:

اللوم للمخطئ لا يأتي بخير غالباً
تذكر أن اللوم لا يأتي بنتائج ايجابية في الغالب فحاول ان تتجنبه و كما يقول أنس بن مالك رضي الله عنه (أنه خدم الرسول صلى الله عليه وسلم عشر سنوات ما لا مه على شيء قط) ...فاللوم مثل السهم القاتل ما ان ينطلق حتى ترده الريح على صاحبه فيؤذيه ذلك أن اللوم يحطم كبرياء النفس ويكفيك انه ليس في الدنيا احداً يحب اللوم ..

أبعـد الحاجز الضبابي عن عين المخطئ
المخطئ أحيانا لا يشعر انه مخطئ فكيف نوجه له لوم مباشر وعتاب قاسي وهو يرى انه مصيب .إذن لا بد أن نزيل الغشاوه عن عينيه ليعلم أنه على خطأ وفي قصة الشاب مع الرسول صلى الله عليه وسلم درس في ذلك

استخدام العبارات اللطيفة في إصلاح الخطأ
كلنا ندرك أنه من البيان سحراً فلماذا لا نستخدم هذا السحر الحلال في معالجه الاخطاء .. فمثلا حينما نقول للمخطئ (لو فعلت كذا لكان افضل.) (ما رأيك لو تفعل كذا..) (أنا اقترح ان تفعل كذا..ما وجهة نظرك)
أليست أفضل من قولنا ..
يا قليل التهذيب والادب.. ألا تسمع.. ألا تعقل….أمجنون أنت…كم مرة قلت لك .
- فرق شاسع بين الاسلوبين ..إشعارنا بتقديرنا واحترامنا للاخر يجعله يعترف بالخطأ ويصلحه

ترك الجدال أكثر اقناعا
تجنب الجدال في معالجه الاخطاء فهي أكثر واعمق أثرا من الخطا نفسه وتذكر .. أنك

بالجدال قد تخسر..لأن المخطئ قد يربط الخطأ بكرامته فيدافع عن الخطاء بكرامته فيجد في الجدال متسعا و يصعب عليه الرجوع عن الخطا فلا نغلق عليه الابواب ولنجعلها مفتوحه ليسهل عليه الرجوع عن الخطا.

ضع نفسك موضع المخطئ ثم ابحث عن الحل
حاول أن تضع نفسك موضع المخطئ و فكر من وجهة نظره وفكر في الخيارات الممكنه التي ممكن أن يتقبلها فاختر منها ما يناسبه

ماكان الرفق في شئ إلا زانه..
بالرفق نكسب .. ونصلح الخطأ ..ونحافظ على كرامه المخطئ .. وكلنا يذكر قصه الأعرابي الذي بال في المسجد كيف عالجها النبي صلى الله عليه وسلم بالرفق .. حتى علم الأعرابي انه على خطأ

دع الآخرين يتوصلون لفكرتك..
عندما يخطئ الإنسان فقد يكون من المناسب في تصحيح الخطأ ان تجعله يكتشف الخطأ بنفسه ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه و الإنسان عندما يكتشف الخطا ثم يكتشف الحل و الصواب فلا شك انه يكون اكثر حماساً لانه يشعر أن الفكره فكرته هو..

عندما تنتقد أذكر جوانب الصواب
حتى يتقبل الآخرون نقدك المهذب و تصحيحك بالخطأ أشعرهم بالإنصاف خلال نقدك ..أنظر كيف كان الرسول ينتقد و يظهر جوانب الصواب .. قال الرسول صلى الله عليه وسلم لزياد.. ثكلتك امك يازياد إني كنت لأعدك من فقهاء المدينة..
فالإنسان قد يخطئ ولكن قد يكون في عمله نسبه من الصحه لماذا نغفلها..

لا تفتش عن الأخطاء الخفية..
حاول أن تصحح الأخطاء الظاهرة ولا تفتش عن الاخطاء الخفيه لأنك بذلك تفسد القلوب ..لأن الله سبحانه وتعالى نهى عن تتبع عورات المسلمين.

تذكر أن الناس يتعاملون بعواطفهم أكثر من عقولهم

إنضم لصفحتنا علي الفيس بوك ليصلك كل ما هو جديد